أزمة خانقة في الدقيق وتوقف أغلب المخابز

الخرطوم: سيف جامع
شهدت العاصمة الخرطوم أمس (الجمعة) أزمة خانقة في الخبز حيث توقفت 70% من المخابز بسبب انعدام الدقيق.
ورصدت جولة (اليوم التالي) تزاحماً كبيراً للمواطنين أمام المخابز، فيما اشتكي آخرين من تردي جودة الخبز وارتفاع سعر الخبز التجاري إلى (30) جنيهاً للقطعة.
وبرر الناطق الرسمي باسم أصحاب المخابز عصام عكاشة اتجاه المخابز التجارية إلى زيادة أسعارها بسبب انعدام الدقيق وقال عكاشة لـ(اليوم التالي) أمس: (إن الحكومة أو الاتحاد لن يستطيعوا فرض أسعار المخابز التجارية نسبة لزيادة سعر جوال الدقيق التجاري من 7.5 ألف إلى 12.5 ألف جنيه بعد إغلاق الشرق.
وتوقع عكاشة توقف المتبقي من المخابز العاملة غداً (الأحد) في حال لم يحدث انفراج في الأزمة.
وأعلن عكاشة أن تجمع المخابز يجري حالياً مراجعة لأسعار الخبز الحالية لمواجهة التكاليف الكبيرة التي طرأت على صناعته، وأشار إلى أن المشكلة ليست في الدقيق فقط، بل في ارتفاع المدخلات الأخرى، ونوه إلى أن الدقيق يمثل 17% فقط من تكلفة المدخلات بالإضافة لأسعار الخميرة والزيوت والغاز والإيجارات والعمل وغيرها من المدخلات.أزمة خانقة في الدقيق وتوقف أغلب المخابز
الخرطوم: سيف جامع
شهدت العاصمة الخرطوم أمس (الجمعة) أزمة خانقة في الخبز حيث توقفت 70% من المخابز بسبب انعدام الدقيق.
ورصدت جولة (اليوم التالي) تزاحماً كبيراً للمواطنين أمام المخابز، فيما اشتكي آخرين من تردي جودة الخبز وارتفاع سعر الخبز التجاري إلى (30) جنيهاً للقطعة.
وبرر الناطق الرسمي باسم أصحاب المخابز عصام عكاشة اتجاه المخابز التجارية إلى زيادة أسعارها بسبب انعدام الدقيق وقال عكاشة لـ(اليوم التالي) أمس: (إن الحكومة أو الاتحاد لن يستطيعوا فرض أسعار المخابز التجارية نسبة لزيادة سعر جوال الدقيق التجاري من 7.5 ألف إلى 12.5 ألف جنيه بعد إغلاق الشرق.
وتوقع عكاشة توقف المتبقي من المخابز العاملة غداً (الأحد) في حال لم يحدث انفراج في الأزمة.
وأعلن عكاشة أن تجمع المخابز يجري حالياً مراجعة لأسعار الخبز الحالية لمواجهة التكاليف الكبيرة التي طرأت على صناعته، وأشار إلى أن المشكلة ليست في الدقيق فقط، بل في ارتفاع المدخلات الأخرى، ونوه إلى أن الدقيق يمثل 17% فقط من تكلفة المدخلات بالإضافة لأسعار الخميرة والزيوت والغاز والإيجارات والعمل وغيرها من المدخلات.

ظهرت المقالة أزمة خانقة في الدقيق وتوقف أغلب المخابز أولاً على Alyoumaltali.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *